رئيس الاكاديمية العربية.. للمستثمرات العرب بالغردقة: استثمار العقول يقود لتحقيق كل أنواع الأرباح

0 18

أكد الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، أن استثمار العقول يقود لتحقيق كل أنواع الأرباح، وإن أكثر الأمم تقدمًا الآن هي أكثرها إنفاقًا على التعليم، وأكثرها إيمانًا بأنه وحده طريق البناء، جاءذلك خلال كلمته التي ألقتها نيابة عنه الدكتور حنان جوده، عميد معهد القيادات بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، في أفتتاح فعاليات الدورة الـ ٢٤ من المؤتمر السنوي لاتحاد المستثمرات العرب، الذي يعقد تحت شعار “الاستثمار العربي الأفريقي والتعاون الدولى”.. الشباب العربي الإفريقي، بمدينة الغردقة بالبحر الاحمر وتستمر فاعلياته علي مدار أربعة أيام، ويعقد بالتعاون بين أتحاد المستثمرات العرب وجمعية سيدات الأعمال للتنمية والاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، برعاية مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ووزارة التضامن الاجتماعي ومشاركة وزارة الشباب والرياضة ومشاركة جهاز المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

والتي نقلت في بداية الكلمة تحيات الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية أحدى المنظمات المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية، وبيت الخبرة والذراع الفني المتخصص في التعليم والتدريب والبحوث والاستشارات الممتد منذ 50 عام في ريادة التعليم والتدريب بالوطن العربي وأفريقيا، لمنظمي المؤتمر والحضور.

وأكدت أنه انطلاقاً من البعد الإجتماعى للأكاديمية وتماشياً مع رؤية جمهورية مصر العربية ” دولة المقر” واتساقاً مع رؤية ورسالة الاكاديمية تشهد الاكاديمية العربية اهتماما يعد طفرة فى الاستثمار فى مجال التعليم وبناء العقول واعداد الكوادر المتميزة.

وذلك لأن الشباب هم أمل الأمة وحاضرها ومستقبلها، وهم الكنز الحقيقي للشعوب، وهم من الركائز الأساسية في بنية المجتمع وحضارته، ومن المقومات التي تعتمد عليها الدول في بناء نهضتها وتحقيق أهدافها، وتعول عليهم الشعوب في رسم مستقبلها وخارطة طريقها وتحقيق ازدهارها وتبنى عليهم الآمال والتطلعات، ولا شك أنهم من أهم أسباب رفعة الأوطان.

يعتبر تعزيز وبناء المهارات الحياتية والمستقبلية من الأسس الرئيسية لتمكين الشباب والنشء المصري من المنافسة في ظل عالم شديد وسريع التغير في متطلبات سوق العمل، تعرف منظمة الصحة العالمية المهارات الحياتية على أنها “القدرة على انتهاج سلوك تكيفي وإيجابي يمكن الفرد من التعامل بفاعلية مع متطلبات وتحديات الحياة اليومية” بينما تعرفها منظمة الأمم المتحدة للطفولة بأنها “مجموعة كبيرة من المهارات النفسية والشخصية والتواصلية التي تساعد الناس في اتخاذ قرارات مدروسة، والتواصل بفعالية، وتنمية مهارات التأقلم وإدارة الذات التي من شأنها أن تؤدي إلى عيش حياة صحية ومنتجة”. فالاستثمار الأمثل يكمن في تنمية المهارات الحياتية والمستقبلية لدى الشباب والتي من أهمها طبقاً للإتحاد الدولي للإتصالات هي “المهارات الرقمية المتقدمة” لأن خلال السنوات المقبلة ستتاح عشرات الملايين من الوظائف لتعزيز الاقتصاد الرقمي. ومن خلال الاستثمار في مهارات شباب اليوم مع تعزيز لهم بيئة عمل تتصف بالأمان والابتكار والشفافية والمساواة والتمكين للشباب والمرأة، بالتالي سنتفادى حدوث فجوة المهارات في سوق العمل المصري وبالتالي سنتفادي وقوع فجوة في الانتاجية والاقتصاد.

إن رأس المال الفكري يَحتاج إلى العمليات الاستثمارية مضمونة الأرباح على المدى القريب والبعيد، إن الإنفاق على التعليم والثقافةِ، وتشجيع الإبداع، ومساندة أصحاب الابتكارات، وفتح وسائل الإعلام لإبراز جوانب التميُّز لديهم – لهي عمليات لا تَقوم بها إلَّا الأممُ الناهضة، التي تخطِّط لمستقبلها، لتجني فيه الأرباح المادية والمعنوية معًا.

وأود أن أنتهز هذه الفرصة للإعلان عن أحدث البرامج التدريبية التي أسسها المعهد: دبلوم النوع الاجتماعي والحوكمة، الدراسات المستقبلية، وإعداد القيادات الرياضية. فإن المعهد ينير اتجاه جديد للقيادة المؤسسية من حيث الإبداع وحث أخلاقيات العمل وروح الفريق والاستدامة وتنمية المهارات القيادية لشتى المستويات الوظيفية.

استثمر في عقلك، تسلَّح بالجديد من المهارات والمعارف، استثمر في تعليم أبنائك، وتأكَّد بأن أسهمك رابحة، لأن استثمار العقول يقود لتحقيق كل أنواع الأرباح، إن أكثر الأمم تقدمًا الآن هي أكثرها إنفاقًا على التعليم، وأكثرها إيمانًا بأنه وحده طريق البناء.

لذا يتحمل التعليم رسالة بناء وتطوير الإنسان الذي يمثل الطاقة المتحركة والقوة الدافعة لعملية تطور المجتمع وتقدمه.

د حنان جوده خلال تسلم درع التكريم نيابة عن رئيس الاكاديمية العربية

كان قد أنطلق أمس الثلاثاء بمدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، فعاليات الدورة الـ ٢٤ من المؤتمر السنوي لاتحاد المستثمرات العرب، والذي يعقد تحت شعار “الاستثمار العربي الأفريقي والتعاون الدولى”.. الشباب العربي الإفريقي، وتستمر فاعلياته علي مدار أربعة أيام، ويعقد بالتعاون بين أتحاد المستثمرات العرب وجمعية سيدات الأعمال للتنمية والاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، برعاية مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ووزارة التضامن الاجتماعي ومشاركة وزارة الشباب والرياضة ومشاركة جهاز المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وتم علي هامش الافتتاح تكريم عدد من الرموز المشاركة بالمؤتمر منهم الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، وتسلمت درع التكريم نيابة عنه الدكتور حنان جوده، عميد معهد القيادات بالأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري.

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.