في دورته الأولى.. “معرض جدة للكتاب” بطل خارق في قصة مصورة

المدن-جدة-متابعات

0 55

على مراسي عروس البحر الأحمر المزفوفة بتاج الثقافة وحُلي المعرفة؛ وصلت سفن غائصة بعلوم بلدانها البعيدة، حاملة معها فن القصص المصورة التي عبرت البحار وتكبدت عناء المسافة للمشاركة في معرض جدة للكتاب 2022 الذي تنظمه هيئة الأدب والنشر والترجمة في مركز “سوبر دوم” خلال الفترة من 8 حتى 17 ديسمبر.
وخَصَصت هذه الدورة الأولى من المعرض التي تقام في مدينة جدة تحت مظلة وزارة الثقافة؛ حيزاً مكانياً للقصص المصورة بشقيّها الأمريكي “الكوميكس” والياباني “المانغا”، وذلك بأجنحة ودور نشر تصدّر وتترجم هذه الفنون، بجانب مجسمات مبهرة لأبرز شخصيات هذه السرديات الجاذبة لكافة الشرائح العمرية، وبرفقة فعاليات مختصة بالمجال من أبرزها: مقابلة مؤلفي كتب رسوم المانجا، ومسيرة لأشهر أبطال الحكايات المصورة.
وكان لهذا الفن المصوّر حظاً وافراً من الشعبية بعد أن سطع في آواخر القرن التاسع عشر بأمريكا، وعاش غمار عصره الذهبي من عام 1938م إلى عام 1956م، وهي الحقبة التي شهدت إطلالة الأبطال الخارقين وقصصهم مثل سوبرمان وباتمان، أما في شرق القارة الصفراء، تذكر بعض المصادر التاريخية بأن اليابان لها عهد قديم مع هذا الفن تشهد عليه مخطوطات منذ القرن الثاني عشر، وبنهاية الحرب العالمية الثانية اندلعت المانغا بشكلها الحديث منتجة قصص شهيرة مثل: ناروتو وعبقور وكونان وغولغو 13.
ورغم اشتراكهما -“الكوميكس والمانغا”- في طريقة العرض، إلا أنهما مدرستان مختلفتان يتباينان في بعض الصفات، ففي الأول غالباً ما تكتسي الرسومات بألوان مع المزيد من التفاصيل البصرية، بخلاف المانغا المعتمدة على البساطة والمتميزة بالبناء الشكلي المختلف للشخصيات، حيث تكون القامة الجسدية أكثر طولاً والعيون متسعة.
وتتعاطى الرسومات المصورة مع القضايا المجتمعية، والخيال العلمي، وهموم الأفراد وعلاقاتهم الشخصية والعاطفية، وقد حجزت موقعها في قائمة الفلاسفة التي دأبوا من خلالها إلى تصنيف الفنون لتأتي بمسمى “الفن التاسع”.
يذكر أن معرض جدة للكتاب أقيم على هامشه مؤتمران نوعيان؛ أولهما للخيال العلمي، والثاني للنشر الرقمي، وهما الأولان من نوعهما في المملكة، كما يحتضن أكثر من 900 دار نشر محلية وعربية ودولية، و400 جناحٍ معرفيّ.

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.