كتاب جديد للزميل الصحفى سمير شحاته «نفرتارى النقاد»

0 69

.يقول المؤلف عن الكتاب : استغرق عامين كاملين.. ارصد فيه 50 عاما من تاريخ سينما المهرجانات الدولية، وأسماء أفنت حياتها عشقا في السينما، وكواليس صناعة المهرجانات من خلال «الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما» التى اتخذت من «نفرتارى» شعارا لها.. أنشئت قبيل 3 أيام من أندلاع حرب أكتوبر 1973، لتكون واحدة من أعرق الجمعيات السينمائية.. هى شاهدة على تطور صناعة السينما.. فتحت بمهرجاناتها السينمائية نوافذ على سينما العالم بتقديم نحو 4 آلاف فيلما تمثل قارات العالم الخمس.. كرمت نحو 550 سينمائيا من مصر والعالم، حملوا تماثيلها «نفرتارى وحتحور وعروس البحر المتوسط».. ألقت الضوء على أفضل التجارب السينمائية، وكشفت ما تعانيه صناعة السينما المصرية.. هو كتاب ملئ بالنجاحات وأيضا ببعض الإخفاقات.. وعشرات الحكايات في الكواليس منها:
ـ تحويل 15 موظفا في الرقابة للقضاء الإداري وسجن رئيسة الرقابة بتهمة «الخيانة العظمى» في أول دورة لمهرجان القاهرة ـ عبدالحليم حافظ ينقذ الجمعية من الافلاس بأغنيتين ـ التلاعب في نتائج لجان التحكيم ـ خناقة على بدرخان وداود عبدالسيد مع صلاح أبوسيف أمام القضاء 4 سنوات ـ دموع نادية الجندى و”الخادمة” التى أضاعت مهرجانا وألغت آخر وأغلقت الجمعية ـ فى عام الثورة الشيخ المحلاوى يطلب تكريمه بمنحه تمثال عروس البحر المتوسط ـ رأس المهرجان عاما ثم كتب تقريرا يطالب بإلغائه ـ بعد ان تكرر وفاة نجمين في نفس عام تكريمهما، ابن فنان كبير يرفض تكريم والده.

الغلاف بريشة الفنان أحمد دياب.. لم أجد أفضل من وجه سعاد حسنى ليعبر عن السينما المصرية، واليزابيث تيلور للسينما العالمية التى حلت ضيفا على المهرجان.. والأستاذ (كمال الملاخ) الكاتب الصحفى وعالم الآثار والمؤسس للجمعية والمهرجانات السينمائية الدولية، بريشة الفنان مصطفى حسين.

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.