لدى وصوله إلى مدينة شرم الشيخ: رئيس الوزراء يتفقد مشروعات التطوير بمطار شرم الشيخ الدولي

المدن

0 2

لدى وصوله إلى مدينة شرم الشيخ، تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومرافقوه، عدداً من مشروعات التطوير التي يشهدها مطار شرم الشيخ الدولي، للوقوف على سير العمل بها، ومن بينها: المهابط والممرات، وصالات الوصول والمغادرة، ومداخل ومخارج المطار، وأعمال تنسيق الموقع.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي أن مطار شرم الشيخ يعدُ البوابة الأولى لدخول هذه المدينة الساحرة، لذا تحرص الدولة على النهوض الدائم بمرافق هذا الصرح وخدماته، لتوفير تجربة مريحة وممتعة للزوار والسائحين، تترك في نفوسهم أثراً ايجابياً، ودعا في هذا الصدد إلى أهمية الاستقبال الجيد للزوار من أجل ترك انطباع جيد لديهم.

وأشاد رئيس الوزراء بما يشهده المطار من التوسع في استخدام تطبيقات التحول الرقمي، بما يساهم في تيسير الاجراءات، لافتاً إلى أهمية استمرار أعمال الصيانة الدائمة والنظافة للحفاظ على ما تحقق، مؤكداً أن أعمال التطوير التي يشهدها مطار شرم الشيخ الدولي في هذا التوقيت، ستسهم فى تقديم خدمة متميزة للمشاركين فى مؤتمر تغير المناخ COP27، وتزيد أيضاً من قدرة هذا المرفق وإمكاناته مستقبلياً.

وخلال تفقد المطار، أكد الفريق محمد عباس، وزير الطيران المدني، أن مشروع تطوير مطار شرم الشيخ الدولي، يعدُ من المشروعات التنموية المُستدامة التي يتم تنفيذها بمدينة شرم الشيخ الخضراء، استعداداً لاستضافة المدينة للدورة الـ 27 لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ.

من جانبه أوضح المهندس صبحي ربيع، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للصيانة الذاتية للطرق والمطارات، أن عملية تطوير مطار شرم الشيخ الدولي، تشمل مُدرج الطائرات R04، والممرات المساعدة والفرعية، وذلك تحت اشراف وزارة النقل من خلال الشركة المصرية للصيانة الذاتية للطرق والمطارات التابعة لوزارة النقل، والتي قامت بتطوير مدرج الطائرات L04 خلال العام 2021، باستخدام الصيانة الوقائية الحديثة، وذلك ليظهر المطار في أبهى صورة لاستقبال زعماء ووفود الدول المشاركة بالمؤتمر والوفود السياحية التي تتوافد على المدينة على مدار العام.

وأضاف رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للصيانة الذاتية للطرق والمطارات: تقوم الشركة بتطوير مدرج الطائرات باستخدام أحدث تكنولوجيا صيانة الرصف الخضراء التي تساعد على تقليل انبعاثات الكربون وترشيد استهلاك الطاقة والوقود، واعادة استخدام المواد للحفاظ على الموارد البيئية؛ حيث تقوم الشركة باستخدام تقنية اعادة التدوير بكامل العمق FDR وإعادة تدوير الرصف على البارد CIR بالممر الرئيسي والذي يبلغ طوله 3081 م وعرضه 45 م، كما تقوم الشركة باستخدام تقنيات الصيانة الوقائية مثل ملء الشروخ والمعالجة السطحية بالممر المساعد بطول 3081 م وعرض 25 م والممرات الفرعية وعددها 12 ممرا بإجمالي أطوال 3050 م ، كما تقوم الشركة بتطوير الموقع العام بمبنى الركاب أمام صالة1 وذلك بكشط الاسفلت القائم واعادة الرصف بمسطح 41600 وتنفيذ البردورات والانترلوك حول الجزر، موضحًا بلوغ نسبة التنفيذ للمشروع حتى تاريخه 97%، ومن المقرر أن تقوم الشركة بالانتهاء من أعمال التطوير بمنتصف الشهر الجاري.

من جانبه، أشار اللواء طيار نبيل الملاح، مدير مطار شرم الشيخ الدولي، إلى أنه تم الانتهاء من مشروع توسعة المطار بنسبة 100%، والذي يستهدف زيادة الطاقة الاستيعابية للمطار لتصل إلى 10 ملايين راكب سنوياً، بالإضافة إلى اتمام أعمال صيانة الموقع العام لمبنى الركاب، وتطوير مُدرج الطائرات، والممرات الفرعية، والممر المساعد للمطار، وتنفيذ أعمال تنسيق الموقع العام بالمطار، بالإضافة إلى تفعيل الهوية البصرية لشرم الشيخ بالمطار والمنطقة المحيطة به.

وبالتركيز على مشروع تطوير مبني صالة الركاب 2 بمطار شرم الشيخ، أوضح مدير المطار أنه تم الإنتهاء بالكامل من تطوير صالات السفر والوصول، ودخولها الخدمة، حيث استهدفت أعمال التطوير والتوسعة رفع الطاقة الاستيعابية للصالة من 2.5 مليون راكب إلى 5 ملايين راكب سنوياً.

وأضاف مدير المطار أن تطوير صالة الركاب 2 شمل توسعة صالة الوصول المحلي بمساحة 1000 م2 وتدعيمها بعدد 2 سير حقائب، وتوسعة صالة الخروج والوصول الدولي والمحلي بمساحة 2000 م2، وتوسعة منطقة جوازات السفر ومدخل كبار الزوار بمسطح 1000 م2، بالإضافة إلى زيادة عدد مخارج الجمارك بصالة الوصول الدولي من عدد 1 مخرج إلى عدد 2 مخرج.

ولفت اللواء طيار نبيل الملاح إلى أن تطوير صالة الركاب 2 تضمن أيضاً إعادة بناء 40 مكتبا إداريا جديدا، وعيادة جديدة، مع زيادة كونترات الوصول الدولي من عدد 6 إلى 22 كونتر، وعمل كوانترات لمكاتب السياحة والبنوك، بالإضافة إلى توسعة مدخل السفر المحلي ليصبح 3 بوابات تفتيش، وتطوير بوابات السفر بعدد 2 مبنى، وزيادتها من 9 إلى 12 بوابة، لتشمل 3 بوابات للسفر المحلي، وبوابة بصالة منفصلة للترانزيت، و8 بوابات سفر دولي، مع توسعة منطقة كوانترات جوازات السفر، بزيادة عدد كونترات الجوازات من 6 إلى 14 كوانترات جوازات السفر.

كما عرض ممثل الهيئة الهندسية تفاصيل المشروعات التي تنفذها الهيئة في نطاق مطار شرم الشيخ الدولي، ضمن أعمال التطوير والتوسعة، حيث أوضح أن الهيئة انتهت من توسعة ترمك 2 و 3 بالمطار، وانشاء ترمك جديد، ليسع المطار 67 طائرة بدلاً من 46 طائرة، مع إنشاء بوابة دخول بعدد 4 حارات، وتعديل مسار الدخول لتيسير حركة المرور بطريق السلام، فضلاً عن انشاء بوابة خروج حضارية من المطار بعدد 4 حارات، مع تنفيذ أعمال تنسيق الموقع العام.

وأضاف ممثل الهيئة الهندسية أنه تم الإنتهاء من رفع كفاءة منطقة إنتظار السيارات أمام مبنى الركاب رقم 2 وطرق الحقل الجوي بإجمالي مسطح 105 آلاف م2، مع انشاء منطقة انتظار السيارات وإقامة مظلات بمسطح 10 آلاف م2، ورفع كفاءة مبنيى الوفود والصحفيين ومبنى الـ VIP، مع رفع كفاءة المداخل الأسفلتية وتنسيق الموقع العام للصالة الأهلية، كما شهد مبنى الاستراحة الرئاسية تنفيذ أعمال رفع كفاءة المبنى وتغيير الأثاث، ورفع كفاءة المداخل الأسفلتية.

وخلال جولته بمطار شرم الشيخ الدولي، استمع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، ومرافقوه، إلى شرح من اللواء/ أحمد منصور، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للمطارات، عن عملية الاستبيان الإلكتروني للركاب داخل المطار، لمعرفة آرائهم والمشاكل التي تواجههم بداخل المطار وما قد يحتاجون إليه من خدمات، حيث أوضح أن هذا الاستبيان يتوافر أيضا باللغتين الإنجليزية والألمانية، ويستهدف استطلاع نسبة رضا العميل تجاه المطار.

وأضاف: أن الشركة المصرية للمطارات تقوم بهذه العملية منذ عام 2006، في جميع المطارات التابعة للشركة، إلا أنه كان بصورة ورقية، وفي إطار التحول نحو الرقمية في العالم كله، وتداعيات جائحة كورونا التي ضربت العالم أجمع، وحاجة التعامل بالشكل الإلكتروني، عملت الشركة على التحول من الصورة الورقية إلى الإلكترونية حتى يٌسهل للركاب عمل الاستبيان وإضافة تعليقاتهم، التي تعمل بشكل مباشر على تحسين جودة العملية والخدمة الموجودة بالمطار.

وتابع الدكتور مصطفى مدبولي، ومرافقوه، خلال جولته التفقدية بمطار شرم الشيخ الدولي، موقف مشروع تطبيقات الهوية البصرية بالمطار، الذى يتم تنفيذه في إطار الاستعدادات الخاصة باستضافة مدينة شرم الشيخ لقمة المناخ (Cop27)، حيث أشار اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إلى أن المحافظة استهدفت من خلال تنفيذ هذا المشروع، ايجاد هوية بصرية للمدينة تشرح مكوناتها بصورة مبسطة، إلى جانب التوصل إلى طابع خاص وعلامة مميزة لها، وذلك سعياً للترويج للمدينة على نطاق عالمي، لافتاً إلى أن المشروع يشمل اتاحة ملصقات تحمل الهوية البصرية، وذلك لسيارات الأجرة والتاكسي، وملابس السائقين، وكروت الفنادق، والأساور الخاصة بزوارها، ومراكب ولنشات النزهة، إلى جانب الأعلام والخرائط بالشوارع، ولافتات المحلات، وشاشات العرض الإلكترونية.

وأوضح المحافظ أن مدينة شرم الشيخ تشهدُ تحولاً هامًا حيث تعدُ أيقونة السياحة المصرية ووجهة المؤتمرات العالمية، وذلك من خلال التوسع في استخدام الطاقة المتجددة والنظيفة والنقل المستدام واستخدام البدائل الصديقة للبيئة.

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.