هبوط أسعار الدهب دون 1640 دولارا بسبب قوة الدولار.. الأسواق تترقب كلمة رئيس الاحتياطى الفيدرالى ومؤشر ثقة المستهلكين بمنطقة اليورو وأسعار المستهلكين فى ألمانيا

المدن

0 3

يترقب السوق العالمي للذهب هذا الأسبوع عددا من التقارير والبيانات التي قد تؤثر في حركة المعدن الأصفر، حيث تعتبر التقارير والمؤشرات الاقتصادية بوصلة يتحرك على أساسها المستثمرون وأصحاب رؤوس الأموال لشراء الذهب بوصفه الملاذ الآمن.
وتعرض الذهب خلال تعاملات أمس السبت 24/9/2022 لهبوط بلغ قدره حوالي 12 جنيها، وجاء هذا الهبوط الطفيف في سعر الذهب بمصر مع تراجع سعر أونصة الذهب في البورصة العالمية إلى مستويات 1640 دولارا بتراجع أكثر من 60 دولارا، بسبب القوة الكبيرة التي تلقاها الدولار في الفترة الماضية، في إطار سياسية مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي الهادفة للتشديد النقدي، وذلك لمواجهة التضخم الذي سجل مستويات قياسية هي الأعلى منذ أكثر من 40 عامًا.
وينتظر الذهب عدة تقارير وبيانات اقتصادية هذا الأسبوع، حيث يبدأ التداول على الذهب غداً الإثنين، بعد الإجازة الأسبوعية والتي تكون يومي السبت والأحد، ويترقب سوق الذهب يوم عداً 26 سبتمبر 2022 الإعلان عن تقرير مؤشر مديري البيانات في اليابان، ثم الإعلان عن تقرير الناتج المحلي الإجمالي ومؤشر مناخ الأعمال في ألمانيا، ويختتم اليوم بخطاب رئيسة المركزي الأوروبي – منطقة اليورو.
في السياق ذاته، فإن سوق الذهب ينتظر يوم الثلاثاء 27 سبتمبر 2022، كلمة رئيس الفيدرالي الأمريكي، والإفصاح عن تقرير طلبات السلع المعمرة، وكذلك مؤشر أسعار المنازل، وأيضًا الإعلان عن مؤشر ثقة المستهلكين.
وبحلول يوم الأربعاء 28 سبتمبر 2022، ستكون أسواق الذهب العالمية مترقبة لتقرير الميزان التجاري للسلع في أمريكا، علاوة على الإفصاح عن مؤشر مبيعات المنازل المعلقة بأمريكا أيضًا، بينما تصدر البحرين تقرير مؤشر سلع المستهلكين.
عدة بيانات اقتصادية هامة قد يكون لها تأثير على سوق تداول الذهب ومن ثم حجم الطلب على المعدن النفيس، إذ من المقرر يوم الخميس المقبل 29 سبتمبر 2022 إعلان مؤشر الثقة الاقتصادية بتركيا، علاوة على الإعلان عن مؤشر ثقة المستهلكين بمنطقة اليورو، وكذلك الإعلان عن مؤشر أسعار المستهلكين بألمانيا، وبعد ذلك ستصدر أمريكا تقارير الناتج المحلي الإجمالي، ثم طلبات إعانة البطالة.
ويترقب سوق الذهب مع قدوم يوم الجمعة 30 سبتمبر 2022 إصدار مجموعة من التقارير ويأتي في مقدمتها صدور تقرير الإنتاج الصناعي باليابان، ثم تعلن الصين عن مؤشر مديري المشتريات، وسوف تعلن بريطانيا عن مؤشر الناتج الإجمالي المحلي، وستعلن ألمانيا عن تقرير مبيعات التجزئة، وكذلك تقرير معدل البطالة، وستصدر منطقة اليورو مؤشر أسعار المستهلكين، وأخيرا ستصدر أمريكا مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك.
وتشير توقعات شركات التحليل إلى أن سوق الذهب قد يشهد عدة التطورات فيه قد تكون متسارعة ومستمرة في الأيام المقبلة، وسط ترقب الأحداث المذكورة سابقًا، وتشير التوقعات بعد زيادة سعر الفائدة في الكثير من البلدان إلى استمرار هبوط أسعار الذهب العالمية، ومن ثم ستنعكس أسعار المعدن الأصفر العالمية على الأسعار في مصر.
وشهد سوق الذهب هذا الأسبوع عدة اضطرابات، بعد أن وصلت الأسعار إلى مستويات قياسية قرب 1160 جنيها للجرام من عيار 21 بمنتصف الأسبوع، ثم أخذ المعدن الأصفر رحلة هبوط تصحيحي إلى 1128 جنيها للجرام بختام تداولات هذا الأسبوع ثم تحركت الأسعار لتستقر عند 1130 جنيها لعيار 21
وشهدت أسعار الذهب في مصر أمس السبت بختام تداولات الأسبوع، هبوط ملحوظ بحوالي 12 جنيها، بعد عدة قفزات في سعر الذهب في السوق المحلي بمصر ليصل إلى مستويات 1160 جنيها في بعض جلسات التداول هذا الأسبوع، وجاء هبوط سعر الذهب في مصر بسبب زيادة في المعروض بالسوق.

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.