القابضة للمياه: مبادرة “رحلة إلى قمة المناخ” بضيافة الغابة الشجرية بقرية الحبيل بالأقصر

المدن

0 3

شهد المستشار مصطفى ألهم محافظ الأقصر، واللواء محمد يحى رئيس شركة مياه الشرب والصرف الصحى بالأقصر، الدكتور حمدى حسين رئيس جامعة الاقصر، فعاليات مبادرة “رحلة إلى قمة المناخ” The Ride to COP27، للمغامر المصرى على عبده، الذى ينطلق بدراجته الكهربائية لتسجيل رقم عالمى جديد بموسوعة جينس لأطول رحلة بدراجة كهربائية، والتى يمر خلالها على محافظات الجمهورية المختلفة للترويج والتوعية بآثار التغيرات المناخية وقضايا المياه والبيئة، في اطار الاستعدادات لمؤتمر المناخ COP27 التي تستضيفه مصر في مدينة شرم الشيخ الشهر المقبل.

وبحضور المهندس حمودة صالح مدير عام جهاز شئون البيئة بالاقصر، وبمشاركة من وزارة الثقافة والبيئة.

وأكد محافظ الأقصر أن مصر تتخذ كل السبل لانشاء مدن خضراء تراعى البعد البيئى بكل المقاييس العالمية المتبعه ومنها العاصمة الادارية واثنى علي الشباب المشارك ومدى ثقافتهم وتفهمهم لأهمية مواجهة التغيرات المناخية كما شارك في زراعة الاشجار بالغابات الشجرية بالحبيل

واستقبلت الغابة الشجرية بقرية الحبيل بمدينة البياضية في محافظة الأقصر، والتى تروى بمياه الصرف الصحي المعالج، فعاليات المبادرة، بالتراث الشعبى للمحافظة، بمشاركة 100 شاب وفتاة من شباب مصر، الذين قاموا بزراعة شتلات الاشجار بالغابة الشجرية، بأسماء دول العالم، ايمانا من الشباب الواعي المثقف ومشاركته في تبني قضايا حماية البيئة والحفاظ على المياه وايجاد بدائل لمكافحة آثار التغيرات المناخية.

وقال اللواء محمد يحى، أنه تم إنشاء الغابات الشجرية بصحراء منطقة الحبيل بالأقصر، بداية عام 1996 حيث تقدر مساحتها ب 1861 فدانا، وتتبع محطة معالجة صرف صحى الحبيل، وتعد فكرة إنشاء الغابات الشجرية أحد آليات التعامل مع قضية التغيرات المناخية وازمات التصحر، والتخلص من مياه الصرف الصحى المعالج الذى يعتمد عليه فى رى الغابات.

وأضاف أن إنشاء الغابات الشجرية بالصحراء هدف أسمى لتنمية الزراعة وإخراج مختلف أنواع الأشجار من تلك الغابات الشجرية بمختلف محافظات مصر، فهى تساعد فى دعم الأراضى المهملة ومياه الصرف الصحى غير المستغلة، وكذلك لها دور مهم فى حفظ مناخ الأرض نظرا لما تمثله من كتلة حيوية مستهلكة للطاقة الشمسية، وكذلك غازات الاحتباس الحرارى، وتساهم الغابات الشجرية للحد من التلوث الناتج عن مياه الصرف الصحى والمجارى المائية سواء فى البحار أو الأنهار، ومدى الاستفادة من الغابات فى الحصول على المنتجات المتنوعة طاقة، أخشاب، أسمدة عضوية، وحماية المناطق السكنية.

ومن جانبه، أشاد المهندس على عبده المغامر المصرى، باستقبال أهالى محافظة الأقصر، والشركة القابضة لمياه الشرب وترحيبهم بالمبادرة ودورها فى دعم قضايا المناخ والبيئة، موجها رسالة لشباب العالم بضرورة توحيد جهودهم ومبادرتهم لخدمة قضايا التنمية، كما زار بحيرات الأكسدة لمحطة معالجة الصرف الصحى بالحبيل، وكرم محافظ الأقصر فريق المبادرة.

د

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.