تحذيرات فلسطينية من دعوات اقتحام جماعات يهودية للمسجد الأقصى غدا

المدن

0 4

حذرت فصائل فلسطينية، اليوم الأربعاء، من دعوات جماعات يهودية لاقتحام جماعي للمسجد الأقصى في شرق القدس غدا، معتبرة ذلك “لعب بالنار وتفجير للأوضاع”.

وقالت حركة حماس، في بيان صحفي تلقت وكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” نسخة منه، إن سماح السلطات الإسرائيلية باقتحام باحات المسجد الأقصى “لعب بالنار، وجر للمنطقة إلى أتون تصعيد يتحمّل الاحتلال كامل المسؤولية عنه”.

ودعت الحركة الفلسطينيين إلى “شد الرحال والاحتشاد في المسجد الأقصى والاستنفار في مدينة القدس، دفاعا عن هويتنا وديننا وقبلتنا الأولى”.

وأكدت أن “محاولات الاحتلال للتقسيم الزماني والمكاني للأقصى، ومشاريع التهويد لمقدساتنا لن تمر، ولن تحقق أهدافه الخبيثة”.

وكانت جماعة “نشطاء لأجل الهيكل” اليمينية دعت إلى “الاحتفال بذكرى استقلال إسرائيل في جبل الهيكل (الحرم القدسي الشريف)” في إشارة إلى المسجد الأقصى، و”التلويح بعلمنا وترديد النشيد الوطني” الإسرائيلي، خلال الاحتفالات.

وكانت الشرطة الإسرائيلية منعت دخول الجماعات اليهودية للمسجد الأقصى لفترة العشر الأواخر من شهر رمضان وأيام عيد الفطر، في خطوة متبعة في سنوات سابقة.

من جهتها، دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى “تصعيد المواجهة الشاملة مع الاحتلال” ردا على الاقتحام المقرر للمسجد الأقصى غدا، محذرة من أنه “سيُواجه بتفجير الغضب الفلسطيني والعربي في وجه الاحتلال”.

وأكدت الجبهة الشعبية، في بيان اليوم، أن “اقتحام الأماكن المقدسة وإجراءات تقسيمها يأتي في سياق الإصرار على قهر الفلسطينيين والتنكيل بهم، ويعبر عن تمادي الاحتلال في عدوانه الوحشي على الشعب الفلسطيني”.

وفي السياق، قالت حركة الجهاد الإسلامي إن “استمرار الاحتلال بانتهاكاته الإرهابية بحق المقدسات الإسلامية، يعد استفزازاً لمشاعر الفلسطينيين والمسلمين”.

وحثت الحركة في بيان صحفي، على “شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى والتصدي لاعتداءات وتهديدات الاحتلال والمستوطنين”.

وأكدت الجهاد الإسلامي “أننا لن نتوانى عن القيام بواجبنا المقدس في الدفاع عن مقدساتنا وشعبنا وأرضنا، بكل الطرق والوسائل، حتى دحر الاحتلال وتحرير فلسطين”.

وكان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ صرح أمس الثلاثاء، بأن احتمال رفع العلم وغناء النشيد الإسرائيلي في المسجد الأقصى “تحد صارخ لمشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين”.

واعتبر الشيخ ، في بيان عبر حسابه على “تويتر” ذلك “استمرار لحملات متطرفة عنصرية تسعى لتكريس التقسيم في الحرم الشريف، وإشعال حرب وطنية دينية في المنطقة”.

وشهد شهر رمضان المنصرم حوادث توتر متفرقة في المسجد الأقصى بين المصلين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية احتجاجا على السماح بدخول اليهود إلى باحاته ما انعكس بتصعيد ميداني في الأراضي الفلسطينية وإطلاق قذائف صاروخية من قطاع غزة على جنوب إسرائيل

بنك مصر مقالات
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.